::::: مدرسة عوني الحرثاني الأساسية للبنين :::::
أهلا وسهلا بكم في
*مدرسة عوني الحرثاني الأساسية للبنين*
كن عضوا فاعلا في الملتقى وستجد ما يسركـ

::::: مدرسة عوني الحرثاني الأساسية للبنين :::::

مديري الموقع : أ.محمد الاشقر.
أ.مهند الاشقر.










العشرة المبشرون بالجنة7

اذهب الى الأسفل

العشرة المبشرون بالجنة7

مُساهمة من طرف أبو يوسف في 24/5/2011, 6:13 am


رابط الحلقة السابقة

http://forum.te3p.com/482703.html

1- أبو بكر الصديق ( الصديق ) .....7

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إخوانى و أخواتى فى الله الأعزاء الكرام

إستكمالا لما بدأناه فى الحلقة السابقة نعود لصفحات الكتاب

بعضا من صفاته رضى الله عنه .....3
خلق المساواة :
كانت
صفة المساواة بارزة فى أخلاق أبى بكر رضى الله عنه فهو مع مكانته فى
الإسلام من رسول الله صلى الله عليه و سلم ما كان يرى لنفسه فضلا على
سواه , و يروى أنه تناقش يوما مع ربيعة الأسلمى حول أمر فقال أبو بكر
لربيعة كلمة فيها شيئ من القسوة و لكن أبو بكر سرعان ما ندم على ذلك و قال
لربيعة : رد على مثلها حتى تأخذ بحقك . قال ربيعة : لا أفعل فأنت صاحب
رسول الله و أول من أسلم من الرجال فلا استطيع أن أرد عليك . فقال أبو
بكر : إن لم تفعل شكوتك للرسول ......قال ربيعة : لا أستطيع أن أفعل
....فإنطلق أبو بكر للرسول و هو حزين و قص عليه قصته مع ربيعة و جاء ربيعة
فقال للرسول : ما كان لى أن ارد على أبى بكر كلمة بدرت منه .
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أحسنت يا ربيعة و لكن قل غفر الله لك يا ابا بكر. فقالها ربيعة فشكره أبو بكر .


الى هنا ينتهى النص المنقول حرفيا من الكتاب بارك الله لكاتبه فى عمره و عمله
و ها نحن مرة أخرى أمام صفات رائعات طيبات مباركات فعلا

و هذه الصفة هى تقترب أكثر ما يكون من صفة التواضع
فسيدنا
أبو بكر الذى خدم الدين و الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم بنفسه و ماله
و وقته بل حتى أولادة (و قد راينا هذا فى حادث الهجرة ) لا يرى لنفسه من
الفضل ما يميزه عن غيره من الصحابة رضوان ربى عليهم .

و هنا لابد و أن نتذكر الآية الشريفة

{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى
الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ
فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ
أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي
الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ
فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ
الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }
الفتح29


و قد وصفت الآية الشريفة الأصحاب بأنهم رحماء بينهم و لو لآحظتم هنا أن الأصحاب هم من ؟؟
هم سيدنا أبو بكر و سيدنا عمر و سيدنا عثمان و سيدنا على بى أبى طالب و سيدنا الزبير بن العوام
و تعالوا بنا نعود لتعريف الصحابى و سأنقل نصا صغيرا من موضوع يا مسلم هذه عقيدتك تعالى تعلمها
ما المراد بالصحابة ، وما الذي يجب اعتقاده فيهم ؟
الصحابة جمع صحابي : وهو من لقي النبي - صلى الله عليه وسلم - مؤمنًا به ومات على ذلك ،

والذي
يجب اعتقاده فيهم أنهم أفضل الأمة ، وخير القرون ؛ لسبقهم واختصاصهم بصحبة
النبي - صلى الله عليه وسلم - والجهاد معه ، وتحمل الشريعة عنه ، وتبليغها
لمن بعدهم ،

وقد أثنى الله عليهم في محكم كتابه ، قال تعالى : وَالسَّابِقُونَ
الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ
اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ
وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ
فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .


و بهذا التعريف يدخل فى الأصحاب كل من لقى النبى صلى الله عليه و سلم من مهاجرين (سواء كانوا من آل البيت أم لا ) و الأنصار .
و بالتالى فسيدنا على رضى الله عنه يكون صحابيا من آل البيت و هكذا الزبير و هكذا أمهات المؤمنين رضى الله عنهم

و بفضل حلق التواضع و المحبة التى سادت بينهم و عدم تعالى أحدهم على
الآخرين كان هذا المجتمع الذى هو بحق نموذج للأفراد الذين يريدون أن يبنوا
مجتمعا يستطيع أن يقف صامدا فى وجه دول الكفر مجتمعة

و
أبدا لم يكن بينهم مشاحنات كما قد يحلو لبعض أصحاب الهوى الذين يريدون
تشويه هذه العلاقة الجميلة( التى رسمتها الآية بكل دقة ) لهوى فى نفوسهم و
أكاذيب هم يلفقونها و يدعون ان هذه الأكاذيب مصادرها هم آل البيت الطاهر
الطيب .

إن
مجتمعا مبنى على المشاحنات أبدا لن يتقدم بل سيتراجع للوراء و ستسبقة
بقية الأمم حتى لو كانت كافرة ... و هذا لم يحدث مع الصحاب الطيبين ...فهم
بسمو أخلاقهم فتحوا البلاد و جعلوا العباد لا يعبدون إلا رب العالمين بل و
زلل لهم الله عز و جل الصعاب أهؤلاء يمكن أن يكون بينهم أى شحناء ؟؟

و
بكل اسف أقولها إن الذين يسبون أم المؤنين عائشة الطاهرة و الذين يدعون
وجود مشاحنات و بغضاء بين آل البيت و الأصحاب إنما هو جاهل فعلا و لا يدرك
أنه بذلك إنما يقدح فى النبى صلى الله عليه و سلم الذى ربى هذا الجيل و لو
سأت أخلاقهم فقد فشل النبى صلى الله عليه و سلم فى تربيتهم و حاشاه أن
يفشل و هو المؤيد بوحى السماء فى كل حركاته و سكناته صلى الله عليه و سلم
.

على
أصحاب العقول النيرات أن يعودوا للنهج الذى عاش به الصحاب و آل البيت
أحبابا مخلصين لبعضهم البعض و لا يهمهم إلا رفعة شأن الإسلام و المسلمين

لعل الله يتقبلنا فى عباده الصالحين

سأتوقف هنا حتى لا أطيل عليكم
و سأنتظركم كعادتى على الرابط التالى
http://forum.te3p.com/460353.html

اللهم ردنا الى دينك مردا جميلا
اللهم حبب الى قلوبنا سير الآل و الأصحاب رضوان ربى عليهم أجمعين و أحشرنا معهم بفضلك يا كريم
أبو يوسف
أبو يوسف
عضو جديد
عضو جديد

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 31
نقاط : 2956
احترام القوانين :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 13/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى